السبت 20 يوليو 2024

رواية موضوع عائلي الجزء الثاني البارت 25بقلم رحاب القاضي

انت في الصفحة 1 من 6 صفحات

موقع أيام نيوز

موضوع عائلي
الجميله والشعر الابيض 
_الحلقه ال 25
ولكنني لما وجدتك راحلا بكيت دما حتى بللت به الثرى .
_في اليخت بتاع زيد كان الجو متوتر جدا وشهد واقفه مړعوبه من نظرات يونس الغاضبه ليها وزيد ما كانش في حاله اقل منها هو عارف ومتأكد ان يونس مش شخص عادي ولا راقي في التعامل من وجهة نظره..
زيد بتوتر
هو في سوء تفاهم الموضوع مش زي ما انت شايفه خالص والله..
يونس پغضب
ششش اخرس يالا...
_وقرب من شهد اللي رجعت كذا خطوه لورا پخوف وقالت بنبره مهزوزه...
شهد 
والله العظيم يا يونس انا كنت هقولك..
_ما ردش عليها وميل علي الارض ومسك الورق اللي وقع منها وقال بهدوء شديد..
يونس
هتفضلي واقفه كتير يلا بينا..
ردت عليه پخوف وقالت

والله العظيم انا كنت هقولك اني هنا بس الموبيل فصل شحن...
تجاهل كلامها وقال بهدوء
يلا يا شهد..
_ومسك ايدها جامد واخدها وخرجو من اليخت واتنهد زيد بنفاذ صبر ومسك موبيله وكلم مااجي اللي ردت عليه وقالت..
ماجي
ايوه يا زيد انت فين دلوقتي..
زيد پحده
انتي مش عارفه يعني انا فين دلوقتي بس والله لهندمك علي اللي عملتيه النهارده ده يا ماجي..
ماجي بخبث
علي فكره كنت هقولك ان شاهي في اليخت بس ما كانش في شبكه في اليخت وخرجت اهو بعيد شويه عشان اكلمك..
زيد پحده
يا سلام وانا بكلمك دلوقتي وانا جوه اليخت ازاي..
ماجي 
طيب اهدي وانا هجيلك دلوقتي وو..
زيد پحده
لا ما تجيش ومش عايز اشوف وشك يا ماجي عندي خالص واوعي تعملي اي غلطه تاني لحد ما العرض يخلص عشان لو حصلت حاجه تبوظلي شغلي ما تعرفيش انا هعمل فيكي ايه...
_ خلص كلامه وقفل الموبيل في وشها وقعد مدايق جدا وفتح الشات اللي بينه وبين شهد وبعتلها رساله وقال..
زيد
ابقي طمنيني عليكي ولو في مشكله انا مستعد اجي اقابل جوزك واوضحله سوء التفاهم اللي حصل...
_وفي الوقت ده في عربية يونس كان بيسوق العربيه وهو ساكت وملامحه هاديه جدا بصتله هي بقلق وقالت..
شهد 
ممكن ما تسكتش كده وقول اي حاجه وانا هفهمك اللي حصل..
ما ردش عليها وهي ادايقت اكتر وقالت
لو سمحت رد. عليا والله العظيم اللي حصل اني كنت هناك وهو فجأه دخل وانا ما كنتش اعرف انه جاي..
_ما ردش عليها برضو وهي اتملت عيونها دموع وقالت پخوف شديد..
شهد
يا يونس رد عليا ارجوك انت مصدقني صح..
_وقف بالعربيه قدام بيته ونزل من العربيه وقفل الباب ورااه بعصبيه وهي نزلت وقبل ما تقفل الباب جه ومسك ايدها جامد وقفل الباب بقوه خلاها تتنفض پخوف واخدها ودخلو وكانت هناء قاعده مع سعاد ويزن ويوسف تحت ولما شافتهم قالت..
هناء
انت برضو روحت جيبتها هتجرلك جاجه لو كنت سمعت كلامي وسيبتها تكمل شغلها وترجع براحتها..
يونس بجمود
خلي بالك من الولاد النهارده شهد مش فاضيه..
شهد پخوف
يا يونس والله اناا..
_قاطعها بنظراته الغاضبه ليها فسكتت پخوف وهناء سألته بقلق وقالت..
هناء
في ايه يا يونس حصل ايه..
_ ما ردش عليها واخد شهد وطلعو اوضتهم فوق ودخل ووقف وهو بيبصلها پغضب وهي زاد خۏفها وتوترها اضعاف واتنفضت اووي لما قال بعصبيه..
يونس
اتكلمي سامعك..
شهد بدموع
بلاش الطريقه دي يا يونس عشان انت فاهم غلط..
يونس بجمود
انتي نسيتي انتي مرات مين نسيتي انا ابقي مين اوعي تغرك البدله اللي انا لابسها دي ولا المنظر اللي احنا عايشين فيه ده وتفتكري اني هسيبك تبقي زي اي واحده من اللي بتلبس علي مزاجها وبتخرج وتسهر والجو ده لا فوقي انتي مرات يونس الصاوي البلطجي الجاهل ابو دماغ مقفله اللي لو حد لمح منك شعره واحده اكله بسناني..
شهد پخوف 
والله العظيم ما في حد قرب مني ولا فكر في كده اصلا وانت اكيد عارف حاجه زي دي يا يونس واكيد واثق فيا...
رد عليها بهدوء وقال
بصي انا لا هزعق ولا همد ايدي ولا هعمل اي حاجه عشان انا متأكد ان ما فيش حاجه حصلت منك وحشه بس من دلوقتي شغلك ده انسيه خالص وطلوع بره البيت لوحدك من غيري لاي سبب ممنوع وكفايه لعب عيال بقي..
شهد بضيق
لا لا انت كده بتستغل اللي حصل يعني هو يا تمد. ايدك عليا يا تمشي كلامك حتي لو علي حساب شغلي..
يونس پحده
مش هتناقش معاكي اصلا عشان انا كنت في موقف زي الزفت من شويه ما فيش اي راجل يستحمله علي نفسه بسبب غباءك..
شهد بحزن
والله ما كنت اعرف ان هو هيجي..
يونس
انا مالي انا ليا ان مراتي قالتلي رايحه مكان وابص الاقيها راحت مكان تاني ومعاها راجل لوحدهم. انتي تحمدي ربنا اني ماسك اعصابي لدلوقتي ونقفل الموضوع ده خالص..
وقفت شهد قدامه وقالت
لا يا يونس انا ماشي غلطت دلوقتي من غير ما اقصد وهعتذرلك وهعمل اي حاجه غير اني اسيب شغلي انت فاهم انا قربت اوصل لايه انا اول مره احس اني ليه قيمه وناجحه مش هخليك تدمر دي كمان..
يونس پغضب 
يا انا يا شغلك. يا شهد انا جيبت اخري خلاص...
شهد بدموع
انت ليه كده انت ليه اناني كده ليه ديما عايزني اقل منك...
يونس بسخريه
انتي شيفاني انا عايزك اقل مني يا شهد!..
شهد پحده
ايوه انت كده وفاكر نفسك انك الانجاز الوحيد في حياتي مع ان اكتر حاجه غلط في حياتي هي اني اختارتك وحبيتك وجاااايه علي نفسي اووي عشان اعيش مع واحد زيك انت فاكرني زيك وخاېف اردلك اللي عملتو فيا صح..
اتملت عيونه دموع وقال
كل ده شيلاه جواكي كملي وايه كمان..
شهد بنبره غاضبه
انا مش هسيب شغلي بس مستعده اسيبك عادي واقولك علي حاجه لا عايزك ولا عايزه ولادك ولا عايزه اي حاجه منك وانا اللي جيبت اخري منك ومن تحكماتك دي..
يونس بهدوء
ومستنيه ايه امشي بس والله لو عملتيها بجد المره دي ما تلوميش نفسك علي اللي هعملو..
شهد بجمود
وانا مش خاېفه منك واخلص شغلي وهرجع اخد. ولادي ڠصب عنك انما دلوقتي مش هسمح لاي حد يلغيني او هو يفكر وانا انفذ وافضل عايشه تحت رحمته وبس..
_ قالت كلامها وفعلا سابته ومشيت وراح هو ووقف في البلكونه وشافها وهي خارجه من بيته ووقفت تاكسي ومشيت فعلا لوحدها وطلعت في الوقت ده هناء عنده وقالت...
هناء
انت زعلتها في ايه يا يونس دي مشيت وسابت الولاد عملت ايه للبت..
يونس بدموع وحزن
ما عملتش حاجه..
هناء بسخريه
وانا هصدقك يعني حرام عليك الولاد. تحت بيعيطو عليها ليه بتعمل كده انت مش ناوي تتغير بقي بجد..
نزلت دموعه ورد عليها پحده وقالت
لا انا اتغيرت بس اللي هي عايزاني اشوفه واسكت عليه مش هقدر اعمله وهي دلوقتي اللي چرحتني واختارت تمشي وتسيب كل حاجه حتي انا وولادي عشان شغلها اللي لحس دماغها..
ابتسم بسخريه وقال
ما فرقتش كتير عن نور كل واحده فيهم لما بتنازل عشان اريحها بتشوف نفسها عليا وبتسيبني..
هناء بحزن
لا حول ولا قوة الا بالله طيب اهدي وانزل راضي ولادك وهي غلبانه وهترجع والله...
_ سابها يونس ونزل تحت عند ولاده اللي كانو قاعدين يعيطو علي شهد اللي مشيت وما اهتمتش لا ليهم ولا ليه هو ولا اي حاجه غير شغلها وحلمها وبس قعد جنبيهم واخدهم في حضنه وقال..
يونس
في ايه بس اهدو امكم

انت في الصفحة 1 من 6 صفحات